أتموتك التقنية

مدونة وموقع أتموتك التقنية - لجميع أخبار عالم التقنية والرقمة أول بأول

recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

استعمال الذكاء الاصطناعي في مجال الحماية من الإرهاب

سنتحدث اليوم عن استعمال الذكاء الاصطناعي في مجال الحماية من الإرهاب.
في أعقاب الهجمات الإرهابية التي حدثت على مبنى التجارة العالمي 9/11، اتضح من خلال تقرير لجنة التحقيق أنه كان هناك معلومات كان من الممكن أن تساعد في منع هذه العمليات الإرهابية لم تتخذ إجراءات بشأنها من الأساس حيث أن المعلومات لم تصل إلى الأشخاص المناسبين في الوقت المناسب. إن فهم كيف كانت صعوبة تعقب المعلومات الأساسية قبل 10 سنوات بدون و جود تحليلات دقيقة في ذلك الوقت حيث كان ذلك صعب جداً مقارنة بالتقنية المستخدمة حالياً باستخدام تقنيات البيانات الكبيرة (Big Data) و تقنية الهادووب (Hadoop).
و اليوم تقوم أجهزة مثل العدادات الذكية للكهرباء و أجهزة استشعار السيارات بتوليد كميات هائلة من المعلومات إلى الحد الذي استلزم تصميم تطبيقات التحليلات لاستخلاص البيانات ذات الصلة من تلك المصادر الكثيرة للمعلومات الأخرى. سنقوم الآن بعرض بعض التقنيات التي تم تطويرها باستخدام تقنية الذكاء الصناعي كوسائل مساعدة في الكشف عن الإرهابيين:

1- الكشف عن الإرهابيين عن طريق شكل الأصابع "V":-

قام باحثون في الأردن حالياً بتطوير طريقة لتمييز الإرهابيين باستخدام جزء صغير من اليد لقياس و تحديد الصفات المميزة لأصابعهم عند عرضهم أصابعهم عادة بشكل علامة "V". قام الفريق بتدريب الذكاء الاصطناعي لتحديد  أشكال الإشارات المختلفة ل"V"، مستخدمين قياسات مختلفة من الأصابع و أشكال مختلفة و أيضا زوايا مختلفة من الإشارات للتفريق بين الأشخاص المختلفين.
 يتم ذلك عن طريق تدريب لوغاريثميات تعليم الآلة قام العلماء بتطوير طريقة لتمييز الأشكال الفريدة عندما يقوم الأشخاص بعمل شكل "V" بأيديهم. يتم استخدام شكل بصمات اليد باستخدام مجموعة من الأساليب و التقنيات لتحديد الشخص بالاعتماد على الرسم البياني لليد و الشكل الهندسي و التي يتضمن بشكل طبيعي عرض و حجم الأصابع و الطول و الزاوية و النسب إلى آخره.
للقيام بالتجربة قام الباحثون بتصوير 50 شخص من الرجال و النساء من مختلف الأعمار حيث تم التقاط أكثر من 500 صورة باستخدام كاميرة بقياس 8 ميجا بكسل.
قال العلماء بأن المشكلة تكمن بتأثر التقنية بدرجة وضوح الصورة التي تؤثر على تحديد الشخصية بشكل دقيق و هم يعملون على إيجاد حل لهذه المشكلة. يقوم الباحثون بالتركيز على نقاط نهاية الأصبعين و النقاط السفلية لهذه المنطقة من خلالهما و النقاط في راحة اليد. هذه النقاط المنشأة تأخذ أشكال و زوايا مختلفة الأشكال و الذي قام الباحثون بجمعها مع المقاييس الإحصائية و أشكال الأيدي لتحديد 16 شكلاً يمكن تحديده. في النهاية قامت التقنية بتحديد أكثر من 90% من الحالات بشكل صحيح.

2- استخدام الفيس بوك تقنيات الذكاء الاصطناعي للتصدي للإرهاب على الإنترنت

بدأت كل من فيسبوك وجوجل أعلنت خطوات جديده لمكافحه انتشار المواد المتطرفة، وفي كلتا الحالتين ستكرس الشركات تعليم الآلة و عدد كبير من الخبراء البشريين في هذه المعركة.
أعلنت فيسبوك انها تطور تقنياتها باستخدام الذكاء الاصطناعي مع توظيف 150 خبيرا لجعل المنصة "مكانا معاديا للإرهابيين".
و قد قامت شركة فيسبوك بالتالي في هذا المجال:-
1- مطابقه الصورة:- تماماً كما تستخدم خدمات الإنترنت قيم التجزئة للكشف عن الصور التي تظهر الاعتداء على الأطفال تلقائيا دون الحاجة إلى قراءه محتوي الرسالة فعلا، حيث نظم فيسبوك البحث تلقائيا عن الصور الإرهابية المعروفة أو مقاطع الفيديو المحملة. إذا كان فيسبوك أزال في أي وقت مضي مقطع فيديو معين على سبيل المثال، يمكن لهذه القيمة المجزئة بشكل تلقائي مطابقته وأحيانا لا والحفاظ على المحتوي من أعاده تحميله.
2- فهم اللغة:- بدأت فيسبوك في الآونة الأخيرة تجريب تحليل النص الذي قد يحتوي على مدح أو دعم للمنظمات الإرهابية. حيث انها تعمل على خوارزميه من شأنها ان تكون قادره على الكشف عن وظائف مماثله على أساس الإشارات في النصوص.
3- أزاله المجموعات الإرهابية:- عندما يعَرف فيسبوك الصفحات أو المجموعات أو المشاركات أو الملفات الشخصية كداعمة للإرهاب، فانه يستخدم خوارزميات "للتعبير" لمحاولة تحديد المواد ذات الصلة التي قد تدعم الإرهاب أيضا. على سبيل المثال ، ما إذا كان الحساب صديقا لعدد كبير من الحسابات التي تم تعطيلها بسبب دعمها للإرهاب، أو ما إذا كان الحساب يشترك في نفس السمات كحساب معطل
3- كيف تستخدم شركة جوجل الذكاء الاصطناعي للتصدي للإرهاب على الإنترنت
بدأت شركة جوجل بهذه الخطوات التالية لمكافحة انتشار الإرهاب على الانترنت:-
1- المزيد من التكنولوجيا:- ورددت جوجل تأكيد فيسبوك بان هذا يمكن ان يكون تحدياً كبيراً: "حيث قد يكون مقطع فيديو لهجوم إرهابي في التقارير الإخبارية الإعلامية إذا كانت تبث من قبل الوسائل الإعلامية و قنوات الأخبار، أو تمجيد العنف إذا تم تحميلها في سياق مختلف من قبل مستخدم مختلف". ومع ذلك، فانه مع تقدم التكنولوجيا وعلى مدي الأشهر الستة الماضية قد ظهرت نماذج تحليل الفيديو أكثر قدرتها على إزالة المحتوى بنسبة 50 ٪ أفضل.
2- المزيد من البشر تقارير شركاء جوجل الموثوقة:- أي التقارير القادمة من الخبراء المستقلين دقيقه أكثر من 90 ٪ من الوقت، وتقول جوجل: وهي تخطط لتوسيع البرنامج لأضافه 50 منظمه غير حكومية من الخبراء إلى المنظمات الحالية ال63 في البرنامج ستدعمها بالمنح التشغيلية. بالإضافة إلى الإرهاب فإنها سوف تركز أيضا على الكراهية والتعبير عن الأذى الذاتي. وتعتزم جوجل أيضا توسيع نطاق عملها مع الجماعات المناهضة للمتطرفين للمساعدة في تحديد محتوي التجنيد المتطرف والتطرف.
3- أقل تسامحا في حدود المحتوي:- جوجل سوف تتخذ موقفا أكثر صرامة على المحتوي الذي ينتهك بشكل واضح سياساتها، بما في ذلك المحتوي الديني التحريضي أو العنصري. سيكون من الصعب العثور على مثل هذا المحتوي المدسوس وراء تحذير بيني. كما أنه لن يتم استثمار هذه الوظائف أو التوصية بها و لن يتم السماح بالتعليقات و أيضاً تعليقات المستخدم. 
4- العمل مع شركة (بانوراما) Jigsaw على مكافحه التطرف:- يعمل يوتيوب مع هذه الشركة التي تقف وراء "أسلوب أعاده التوجيه" لاستخدام استهداف الإعلانات لإرسال المجندين المحتملين إلى مقاطع الفيديو المناهضة للإرهاب، والتي يؤمل ان تغير رأيهم حول الانضمام إلى المنظمات المتطرفة. وقالت جوجل بأنه في التجارب السابقة لنظام البانوراما والمجندين المحتملين بأن النقر على الإعلانات في "معدل مرتفع بشكل غير عادي" و تم مشاهدة أكثر من نصف مليون دقيقه من محتوي الفيديو الذي "فضح رسائل تجنيد الإرهابيين".

عن الكاتب

atmotech

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

أتموتك التقنية